ابو حدود
مرحبا بك زائرنا الكريم


<
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 الاسلام دين القوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تركي الاسود
اداري سابـق ♥
اداري سابـق ♥


عدد المساهمات : 442
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: الاسلام دين القوة    الأربعاء فبراير 16, 2011 5:49 pm


التعريف بقائل النص:
ولد الزيات في العقد الأخير من القرن التاسع عشر في قرية كفر دميره القديمة إحدى قرى الدلتا بمصر وتلقى علومه بالأزهر زمناً ثم انتقل إلى الجامعة وبعد التفرج عمل مدرساً في بعض المدارس الأجنبية ثم عاد إلى مصر فعين رئيساً لقسم اللغة العربية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.. وقد عمل بعد عودته على إصدار مجلة الرسالة التي كانت منبراً لكثير من الأدباء كالعقاد والرافعي والطنطاوي وسيد قطب.. وغيرهم.

مقدمة:
أحيا الله أمة العرب وبعثها من رقدتها الطويلة حينما بعث فيهم محمد صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام فأيقظهم من سباتهم العميق وأرشدهم إلى طريق الخير وهداهم إلى الحق جاء الإسلام والجزيرة العربية مسرح للفوضى والفتنة لا يسودها نظام.. ولا تعرف الاستقرار.. فجمع شمل العرب, ووحد كلمتهم, وملء نفوسهم نوراً وأحالهم إلى أسود ضارية في الحرب وموازين عادلة في السلم.. ورباهم تربية فائقة لم تصل إليها أمة من قبل ولا من بعد.. وآن لنا أن نعرف كيف استطاع الإسلام أن يصل إلى كل ما وصل إليه وأن ترتفع راياته وتصل إلى أقصى الدنيا شرقاً وغرباً...

جو النص:
كتب الزيات هذه المقالة وفيها يتناول جوانب القوة في الإسلام وكيف تعاضدت تلك القوى مع بعضهما البعض لتكون أساساً متيناً يرتكز عليه الإسلام...

الفكرة العامة:
الإسلام قوة لها جوانب متعددة ومتعاضدة.


الأفكار الرئيسية:
1. الأسباب التي جعلت الإسلام دين القوة.
2. الإسلام قوة في الرأس وقوة في اللسان.
3. سلطان العقل وبيان اللسان لابد لهما من سند وهي قوة اليد.
4. أهمية القوة المادية وكيفيتها.
5. تهذيب النفس بالعبادات الدينية تكسب الروح قوة.

الشرح:
يبدأ الزيات بالحديث عن قوة الإسلام وأسباب هذه القوة فيستهل مقالة بجملة خبرية «الإسلام دين قوة» والجملة الخبرية كما يُعرفها البلاغيون (هي التي تحتمل الكذب أو الصدق) ويدلل على أنها لا تحتمل الكذب بل هي صادقة تماماً...
ويبرهن على ذلك بسوق الحجج...
1) الإسلام تشريع إلهي أنزله أحكم الحاكمين...
2) مبلغه إلى الناس محمد صلى الله عليه وسلم ذو العزيمة التي لا تلين...
3) كتابه هو القرآن الكريم الذي أعجز فصحاء العرب وأفحم أمراء البيان.. فهو نمط معجز ببيانه وبلاغته يقول جل ذكره: ﴿قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا﴾ وقال تعالى: ﴿وإن كنتم في ريب مم نزلنا عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين﴾ وفعلاً عجز العرب معارضته عجزاً تاماً فمضوا يجردون سيوفهم ويغمدون ألسنتهم...
4) جمع الإسلام العرب على لهجة قريش عندما أنزل كتابه القرآن باللغة العربية قال تعالى: ﴿نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين﴾ واكتسحت العربية بفضل الإسلام والقرآن مالقيت من لغات وأصبحت هي اللسان الأدبي للكثير من الشعوب...
5) الإسلام قوة لأنه انتشر وساد بفضل قواده الفاتحين الذين ضربوا لنا أمثلة رائعة من البطولة والإباء ومثلوا العزة في أسمى معانيها والكرامة في أجمل صورها وأثبتوا قدرتهم على إدارة المعارك حتى أضعفوا أعظم دولتين عرفهما التاريخ وهما دولتا الغرس والروم.. والكاتب يعبر عنهم بقوله "الخالديون" نسبة إلى القائد خالد بن الوليد...
6) الإسلام قوي بخلفائه الذين لا يخافون في الحق لومة لائم.. وكانوا مضرب المثل في الكياسة ورجاحة الفكر والحرص على العدالة حتى سادوا أرجاء المعمورة...
ونظام يقوم على هذه القواعد المتينة لا شك في قوته وقهره لخصومه وصلاحه لكل زمان ومكان.. (إن المؤمن القوي خير وأحب عند الله من المؤمن الضعيف)...
فمن لم تكن نفسه وإرادته وعدته وبأسه قوياً كان منتسباً باسمه فقط إلى الإسلام والعروبة..
الأسئــلة:
1. بماذا بدأ الزيات مقاله؟
2. عرفي الإسلام؟
3. "الإسلام دين القوة " ما نوع هذه الجملة؟
- خبرية.
4. عرفي الجمل الخبرية؟
5. وماذا عمل الزيات ليدلل على أن جملته لا تحتمل الكذب؟
6. ماذا أفاد الاستفهام في قوله: "وهل في ذلك شك"؟
7. لماذا كان الإسلام قوياً في نظر الزيات؟
8. كيف تحدى القرآن المشركين؟ على ماذا يدل التحدي؟
- (على القوة).
9. هل استطاعوا أن يأتوا بمثله؟ هاتي دليلاً على ذلك؟
10. ما اللسان الذي أبان به الإسلام؟
11. كيف غلب اللسان العربي على غيره من اللغات الأخرى؟
12. كيف كان القواد المسلمين؟ لماذا يعبر عنهم بقوله "الخالدون"؟
13. من هو خالد بن الوليد؟
14. على ماذا يدل إخضاعهم لأعظم دولتين عرفهما تاريخ الإسلام؟
15. كيف كان ضعفاء المسلمين؟ لماذا يعبر عنهم بقوله "العمريون"؟
16. ماذا تعرفين عن عمر بن الخطاب؟
17. كيف يكون الإنسان مسلماً من غير إسلام و عربياً من غير عروبة؟
18. ما الفائدة من تكرار كلمة "قوي"؟


تابع الشرح:
بعد ذلك أخذ الزيات يتناول موضوعة تناولاً تدريجياً مبيناً لم كان الإسلام دين القوة في هذه الملكات جميعاً فيتناولها واحدة واحدة بادئاً بقوة الرأس...
الإسلام قوة في الرأس:
يتجه الإسلام إلى العقل في دعوته إلى الإيمان بوجود الله وقدرته وتدبيره ويعيب على من لا يستخدمون عقولهم فيشبههم بالأنعام التي لا تعقل.. وكثيراً ما تدعوا آيات القرآن إلى ذلك "إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون" ودائماً يدعوا القرآن كل مسلم أن يستغل عقله فيما خُلق له من التدبير فيتأمل وينظر ويحكم "ومن أسلم من غير فهم وتبصر كان إسلامه منقوصاً" إذا الإسلام الصحيح يقوم على الفهم والاقتناع...
الإسلام قوة في اللسان:
إن الإسلام قوة لان كتابة القرآن هو مفخرة العرب في لغتهم وهو كتاب معجز في بلاغته ولأن لسانه العربي لسان بليغ غلب وساد ببلاغته فأعجز كل لسان.. والبلاغة تكسب العبارة قوة.. وتكسب الفكرة نصاعة وعذوبة.. وتأخذ بمجامع القلوب والعقول.

الأسئــلة:
1. ما جوانب القوة في الإسلام؟
2. إلى ماذا يدعوا الإسلام العقل؟
3. ما معنى الحجة؟
- (الدليل والبرهان).
4. كيف يقيم الإنسان الدليل على وجود الله ووحدانيته؟
5. ما الفائدة التي اكتسبها النص من تكرار كلمة "قوة"؟
6. ما اللسان الذي أبان به الإسلام؟
7. لماذا كان اللسان العربي معجزة؟
- (لأنه لسان بليغ).
8. ما معنى البلاغة؟ ما فائدتها في العبادة؟

تابع الشرح :
الإسلام قوة في اليد:
وهو هنا يقصد القوة المادية.. ونلاحظ أن الكاتب أفاض في شرح هذه القوة بالذات لأن قوة اليد هي المقصد الأساسي من كتابة هذا المقال وبقية القوى الأخرى معاضدة لها فبقوة اليد دافع المسلمون عن كلمة الحق ونفذوا أحكام الشريعة ونشروا الإسلام في بقاع الأرض:
 قال تعالى: ﴿وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين﴾.
وقد أمر الدين الإسلامي بإعداد العدة ومواجهة الباغين المعتدين حيث يقول تعالى: ﴿وأَعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم﴾.
ولكنه قبل ذلك يضع قوانين الرحمة والعدل في معاملة الأمم المغلوبة سلماً وحرباً فقد أوجب الرسول  على المسلمين في حروبهم ألا يقتلوا شيخاً ولا طفلاً ولا امرأة.. ومضى الخلفاء الراشدون من بعده يقتدون به في معاملة أهل الذمة معاملة تقوم على البر بهم والعطف عليهم...
والذكر الحكيم يدعو إلى السلم والسلام كما في مثل قوله تعالى: ﴿وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله﴾.
 وقال تعالى: ﴿يأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة﴾.
فإذا وجدوا قوى البغي والعدوان ستعلو عليهم وقفوا في وجهها وأطاحوا بها وقيضوها لذلك، فقوة العقل واللسان لابد لها من قوة اليد...
الإسلام قوة في الروح:
فرض الإسلام على المسلم مجموعة من العبادات يجب عليه أداؤها من صلاة وصيام وحج وزكاة وتسبيح واستغفار واعتكاف وغيرها.. كل تلك العبادات تربي في المسلم الضمير الحي والاستشعار بعظمة الخالق.. فإذا أداها الإنسان بصدق وأمانة طهر نفسه من الأدران وارتفع عن الدنيا والنقائص وأصبح قوياً في عقيدته وإيمانه...

الأسئــلة:
1. ماذا يقصد الكاتب بقوة اليد؟
2. ما أهمية القوة المادية؟
3. لماذا يطيل الكاتب في الحديث عن هذه القوة بالذات؟
4. متى لا تنفع قوة العقل واللسان؟
5. لماذا كتب الله على المؤمنين القتال؟ هاتي دليلاً على ذلك؟
6. كيف يكون الاستعداد للقتال؟
7. هاتي دليلاً على وجوب الاستعداد وللقتال والتأهب له؟
8. ما القوة المادية التي يأمرنا بها الإسلام؟
9. كيف يحارب الإسلام القسوة
10. ماذا يقصد الكاتب بقوله "قوة اليد قوة مزدوجة أو قوة فيها قوتان"؟
11. أذكري بعضاً من العبادات المفروضة على كل مسلم؟
12. ما أثر تلك العبادات على نفس الإنسان؟
13. ما معنى الإرتياض ؟
- (ترويض النفس بأداء العبادات).
14. كيف يكون التأمل عبادة؟

الصور الجمالية في النص
1) أخضعوا السيوف هم رقاب كسرى وقيصر: كناية عن شجاعتهم وقوتهم.
2) رفعوا عروشهم على نواصي الشرق والغرب: كناية عن رفعتهم والمكانة العالية التي وصلوا إليها.
3) كما استخدم الكاتب بعضاً من المحسنات البديعية مثل:-
السجع في قوله:-
"ذو القوة المتين , ذو العزيمة الأمين".
"العقل بسلطانه , اللسان ببيانه".
"أظلم الحس , تحكمت النفس".
"كلمته , حقه , حكمه ، شرعه".
نواصي الشرق والغرب ".
المقابلة في قوله:-
"قوة الحكمة والرحمة والعدل لاقوة السفه والقسوة أو الجور".
4) ويعمد الكاتب إلى التكرار اللفظي والترادف المعنوي لتوكيد المعنى وتثبيته في نفوسنا.
مثال التكرار اللفظي:-
" قوي البأس , قوي النفس , قوي الإرادة , قوي العدة".
"الإسلام قوة في الرأس وقوة في اللسان وقوة في اليد وقوة في الروح" البلاغة قوة في الفكرة وقوة في العاطفة.
مثال الترادف المعنوي:
"البغي والعدوان".

التعليق العام على النص
1) يُمثل هذا المقال اتجاه الزيات الإسلامي فهو من الكُتاب الذين ناصروا الإسلام ودافعوا عنه في كتاباتهم؟
2) لم تغلب العاطفة على أسلوب الزيات في النص بل غلب عليه العقل والمنطق فهو يتناول موضوعه في تدرج وتسلسل منطقي بحيث يسوق الحجج والأدلة ليبرهن على صحة مقولته...
3) ألفاظه واضحة لا غرابة فيها ولا غموض وأساليبه لا تعقيد فيها ولا تكلف بل على العكس من ذلك نجد في أسلوبه ذلك الإيقاع الموسيقي الناتج عن استخدامه للجمل القصيرة الطويلة والمراوحة بينها حيث يبدأ بالجمل الطويلة في بداية النص ثم يعقبها بالجمل القصيرة المتزنة وهذا يكسب المقال قوة وتأثيراً وجمالاً...
4) هذا المقال أبعد عن روح الخطابة ولهذا لا نجد الخطاب والنداء والتعجب ولا نجد النبرة العالية والإيقاع السريع.
__________________


____________________________________________________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تركي الاسود
اداري سابـق ♥
اداري سابـق ♥


عدد المساهمات : 442
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام دين القوة    الخميس مارس 10, 2011 5:01 pm

:كشخه: :كشخه:

____________________________________________________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهامور
تسعـدنا مشــاركاتـك ♥
تسعـدنا مشــاركاتـك ♥


عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام دين القوة    الثلاثاء مارس 29, 2011 6:59 am

:شغل:

____________________________________________________________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسلام دين القوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابو حدود  :: اقسام المنتدى :: المنتدى الاسلامــي-
انتقل الى: