ابو حدود
مرحبا بك زائرنا الكريم


<
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 طرفة بن العبد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القطاوي
يعجبني تفاعلك ♥♥
يعجبني تفاعلك ♥♥


عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 29/01/2011

مُساهمةموضوع: طرفة بن العبد   الأربعاء فبراير 16, 2011 9:51 am

نبذة عن الشاعر
طَرَفَة بن العَبد
86 - 60 ق. هـ / 539 - 564 م
طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد، أبو عمرو، البكري الوائلي.
شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، كان هجاءاً غير فاحش القول، تفيض الحكمة على لسانه في أكثر شعره، ولد في بادية البحرين وتنقل في بقاع نجد.
اتصل بالملك عمرو بن هند فجعله في ندمائه، ثم أرسله بكتاب إلى المكعبر عامله على البحرين وعُمان يأمره فيه بقتله، لأبيات بلغ الملك أن طرفة هجاه بها، فقتله المكعبر شاباً.
لِـخَــولــة َ أطْـــــلالٌ بِـبُــرقَــة ِ ثَـهــمَــدِ،تلـوح كباقـي الوشـم فــي ظـاهـر الـيـدِ
عدولـيـة ٌ أو مــن سـفـيـن ابـــن يـامــنٍيــجــورُ بــهــا الــمَّـــلاح طـوراًويـهـتــدي
يـشــقُّ حـبــابَ الـمــاءِ حيـزومـهـا بــهــاكـمــا قـسَــمَ الـتُّــربَ الـمُـفـايِـلُ بـالـيَــدِ
وفي الحيِّ أحـوى ينفـضُ المـردَ شـادنٌمُـظـاهِــرُ سِـمْـطَــيْ لُــؤلُــؤٍ وَزَبَــرجَـــدِ
خـــــذولٌ تــراعـــي ربــربـــاً بـخـمـيـلـة ٍتَــنـــاوَلُ أطـــــرافَ الـبَــريــرِ، وتَــرتَـــدي
وتـبـسـمُ عــــن ألــمَــى كــــأنَّ مُــنــوراًتَخَـلّـلَ حُــرَّ الـرّمْـلِ دِعْـــصٌ لـــه نَـــدي
سـقـتــهُ إيــــاة ُ الـشـمــس إلا لـثــاتــهُأُســــف ولــــم تــكــدم عـلـيــه بـإثـمــدِ
ووجــهٌ كــأنَّ الـشـمـس ألـقــت رداءهـــاعـلـيــه، نَــقِــيَّ الــلّــونِ لــــمْ يَـتَـخَــدّدِ
وإنّــي لأمـضـي الـهـمّ، عـنـد احتِـضـاره،بـعـوجــاء مــرقـــالٍ تـــــروحُ وتـغــتــدي
أمـــــــونٍ كـــألــــواح الإرانِ نــصَــأْتُــهــاعــلــى لاحــــب كــأنــهُ ظــهــرُ بُــرجــد
جَـمـالـيّــة ٍ وجْــنـــاءَ تَــــــردي كــأنّــهــاسَـفَـنَّـجَــة ٌ تَـــبـــري لأزعَــــــرَ أربَــــــدِ
تــبـــاري عـتــاقــاً نـاجــيــات وأتـبــعــتوَظـيـفـاً وَظـيـفـاً فَــــوق مَــــورٍ مُـعـبَّــدِ
تربـعـت القفّـيـن فــي الـشـول تـرتـعـيحــدائـــق مــولـــيِّ الأســـــرَّة أغـــيـــد
تَـريـعُ إلــى صَـــوْتِ المُـهـيـبِ، وتَـتّـقـي،بِـــذي خُـصَــلٍ، رَوعـــاتِ أكـلَــفَ مُـلـبِـدِ
كــــأن جـنــاحــي مـضــرحــيٍّ تـكـنّـفــاحِفافَيْـهِ شُـكّـا فــي العَسِـيـبِ بمَـسـرَدِ
فَـطَــوراً بـــه خَـلْــفَ الـزّمـيـلِ، وتــــارة ًعـلــى حــشــف كـالـشــنِّ ذاوٍ مــجــدّد
لـهــا فَـخِــذانِ أُكْـمِــلَ الـنّـحْـضُ فيـهـمـاكـأنّـهُــمــا بـــابـــا مُــنِــيـــفٍ مُـــمَــــرَّدِ
وطَــــيُّ مَــحــالٍ كـالـحَـنـيّ خُـلــوفُــهُ،وأجــرِنَـــة ٌ لُــــــزّتْ بِــــــدَأيٍ مُــنَــضَّــدِ
كـــــأنَّ كِـنــاسَــي ضــالـــة يكـنُـفـانـهـاوأَطْـــر قِـسِــيٍّ تـحــت صــلــب مــؤيّــدِ
فـلـو كـــان مَـــولايَ امـــرأً هـــو غـيــرَهُتَــمُـــرّ بِـسَـلْـمَــيْ دالـــــجٍ مُــتَــشَــدّدِ
كـقـنـطـرة الــرُّومـــيِّ أقــســـمَ ربــهـــالـتـكـفـنـنْ حــتـــى تُـــشـــادَ بــقــرمــد
صُـهـابِـيّـة ُ الـعُـثْـنُـونِ مُــوجَــدَة ُ الــقَــرَابـعـيـدة ُ وخـــد الـرِّجــل مــــوَّراة ُ الــيــد
أُمـــرُّتْ يـداهــا فـتــلَ شـــزرٍ وأُجـنـحـتْلـهـا عَـضُـداهـا فـــي سَـقِـيـفٍ مُـسَـنَّـدِ
جـنــوحٌ دقـــاقٌ عـنــدلٌ ثــــم أُفــرعَــتْلـهــا كتـفـاهـا فـــي مـعـالـى ً مُـصـعَــد
كـــأن عُـلــوبَ الـنّـسـع فــــي دأيـاتـهــامَــوَارِدُ مِــن خَلْـقـاءَ فــي ظَـهــرِ قَـــردَدِ
تَــلاقَـــى ، وأحـيــانــاً تَــبــيــنُ كــأنّــهــابَـنـائِـقُ غُــــرٌّ فــــي قـمـيــصٍ مُــقَــدَّدِ
وأتْــلَـــعُ نَــهّـــاضٌ إذا صَـــعّـــدَتْ بــــــهكـسُـكــان بــوصــيٍّ بـدجـلــة َ مُـصـعِــد
وجـمـجـمــة ٌ مــثـــلُ الــعَـــلاة كـأنَّــمــاوعـى الملتقـى منهـا إلـى حــرف مـبـرَد
وخـــدٌّ كـقـرطـاس الـشـآمـي ومـشْـفَــرٌكـسَـبْـتِ اليـمـانـي قـــدُّه لــــم يــجــرَّد
وعــيــنــان كـالـمـاويـتـيــن اسـتـكـنَّــتــابكهْفَـيْ حِجاجَـيْ صـخـرة ٍ قَـلْـتِ مــورد
وعــيــنــان كـالـمـاويـتـيــن اسـتـكـنَّــتــابكهْفَـيْ حِجاجَـيْ صـخـرة ٍ قَـلْـتِ مــورد
طَـحُــورانِ عُــــوّارَ الــقــذى ، فـتـراهُـمـاكمـكـحـولَـتـي مـــذعـــورة أُمِّ فـــرقـــد
وصـادِقَـتـا سَـمْــعِ الـتـوجُّـسِ لـلـسُّــرىلِـهَـجْــسٍ خَــفِــيٍّ أو لــصَـــوْتٍ مُــنـــدِّد
مُـؤلَّـلـتـانِ تَــعْـــرِفُ الـعِــتــقَ فِـيـهِـمــا،كسـامـعـتـيْ شــــاة بـحـوْمــل مــفــرد
وَأرْوَعُ نَــــبّــــاضٌ أحَــــــــذُّ مُــلَــمْــلَــمٌ،كـمِـرداة ِ صَـخـرٍ فــي صَـفِـيـحٍ مُـصَـمَّـدِ
وأعـلــمُ مـخــروتٌ مـــن الأنـــف مــــارنٌعَتـيـقٌ مَـتـى تَـرجُـمْ بـــه الأرض تَـــزدَدِ
وإنْ شئـتُ لـم تُرْقِـلْ وإن شـئـتُ أرقَـلـتْمـخـافـة َ مَـلــويٍّ مـــن الـقــدِّ مُـحـصـد
وإن شِئـتُ سامـى واسِـطَ الكـورِ رأسُهـاوعــامــت بضبـعـيـهـا نــجــاءَ الـخـفـيْــدَدِ
علـى مثلِـهـا أمـضـي إذا قــال صاحـبـيألا لَـيـتَـنـي أفــديــكَ مـنــهــا وأفْــتَـــدي
وجـاشَـتْ إلـيـه النّـفـسُ خـوفـاً، وخـالَــهُمُصابـاً ولـو أمسـى عـلـى غَـيـرِ مَـرصَـدِ
إذا القـومُ قالـوا مَـن فَتًـى ؟ خِلـتُ أنّنـيعُـنِـيــتُ فــلــمْ أكــسَــلْ ولــــم أتـبَـلّــدِ
أحَـلْــتُ عـلـيـهـا بالـقَـطـيـعِ فـأجـذَمــتْ،وقـــــد خـــــبَّ آل الأَمــعـــز الـمـتـوقــد
فـذلــك كـمــا ذالـــت ولــيــدة مـجـلــستُـــري ربّــهــا أذيــــالَ سَــحْــلٍ مُــمَــدَّدِ
ولــســتُ بــحـــلاّل الــتـــلاع مـخــافــة ًولـكــن مـتــى يسـتـرفِـد الـقــومُ أرفـــد
فـان تبغنـي فـي حلـقـة الـقـوم تلقَـنـيوإن تلتمِسْـنـي فــي الحوانـيـت تصـطـد
مـتـى تـأتـنـي أصـبـحـتَ كـأســاً رويـــة ًوإنْ كـنـتَ عنـهـا ذا غِـنًـى فـاغــنَ وازْدَد
وانْ يـلـتـقِِ الـحــيُّ الجـمـيـع تـلاقـيـنـيإلـــى ذِروة ِ الـبَـيـتِ الـرّفـيـع الـمُـصَـمَّـدِ
نــدامــاي بــيــضٌ كـالـنـجـوم وقـيــنــة ٌتَـــروحُ عَـلَـيـنـا بَــيــنَ بُــــردٍ ومَـجْـسَــدِ
رَحـيـبٌ قِـطـابُ الجَـيـبِ منـهـا، رقـيـقَـة ٌبِـجَــسّ الـنّـدامــى ، بَــضّــة ُ الـمُـتـجـرَّدِ
إذا نـحـنُ قُـلـنـا: أسمِعِـيـنـا انـبــرَتْ لـنــاعـلـى رِسلـهـا مـطـروفـة ً لـــم تـشــدَّد
إذا رَجّـعَـتْ فــي صَوتِـهـا خِـلْـتَ صَـوْتَـهـاتَــجـــاوُبَ أظـــــآرٍ عــلـــى رُبَــــــعٍ رَدي
ومـــا زال تـشـرابـي الـخـمــور ولــذَّتــيوبَـيـعـي وإنـفـاقـي طَـريـفـي ومُـتـلَـدي
إلـــى أن تَحامَـتـنـي الـعَـشـيـرة كـلُّـهــا،وأُفـــــرِدتُ إفـــــرادَ الـبَـعـيــرِ الـمُـعَــبَّــدِ
رأيــــتُ بــنــي غــبــراءَ لا يُـنـكِـرونَـنـي،ولا أهــــلُ هــــذاكَ الــطــرف الـمــمــدَّد
ألا أيُّـهــذا الــزاجــري أحــضــرَ الــوغــىوأن أشهـدَ اللـذّات، هـل أنــتَ مُخـلِـدي؟
فــأن كـنـتَ لا تستطـيـع دفـــع منـيَّـتـيفـدعـنـي أبـادرهــا بـمــا مـلـكـتْ يـــدي
ولـولا ثـلاثٌ هُـنّ مِــنْ عِيـشـة ِ الفـتـى ،وجــدِّكَ لــم أحـفـل مـتـى قــامُ عــوَّدي
فمِـنـهُـنّ سَـبْـقـي الـعــاذِلاتِ بـشَـرْبَـة ٍكُمَـيْـتٍ مـتـى مـــا تُـعْــلَ بـالـمـاءِ تُـزبِــد
وكَـــرّي، إذا نـــادى الـمُـضـافُ، مُـحَـنَّـبـاًكـســيــد الـغــضــا نـبّـهـتــه الــمــتــورِّد
وتقْصيـرُ يــوم الـدَّجـن والـدَّجـنُ مُعـجِـبٌبـبـهـكـنـة ٍ تــحـــت الـخــبــاء الـمـعَّـمــد
كــــأنّ الـبُــريــنَ والـدّمـالِـيــجَ عُـلّــقَــتْعـلــى عُـشَــرٍ، أو خِـــروَعٍ لـــم يُـخَـضَّـد
كـريــمٌ يُـــرَوّي نـفـسـه فـــي حـيـاتِــهِ،ستـعـلـم ان مُـتـنـا غـــداً أيُّـنــا الـصــدي
أرى قَــبـــرَ نَــحّـــامٍ بَـخــيــلٍ بــمــالِــهِ،كَقَـبـرِ غَـــويٍّ فـــي البَـطـالَـة ِ مُـفـسِـدِ
تَـــرى جُثْـوَتَـيـنِ مـــن تُـــرَابٍ، عَلَيـهِـمـاصَـفـائِـحُ صُـــمٌّ مِـــن صَـفـيــحٍ مُـنَـضَّــدِ
أرى الـمـوتً يعـتـام الـكــرام ويصـطـفـيعـقـيـلـة مــــال الـفـاحــش الـمـتـشـدِّد
أرى العـيـش كـنـزاً نـاقـصـاً كـــل لـيـلـة ٍومـــا تَـنـقُـصِ الأيّــــامُ والــدّهــرُ يَـنـفَــدِ
لعـمـرُكَ إنَّ الـمـوتَ مـــا أخـطــأ الـفـتـىلَـكـالـطِّـوَلِ الـمُـرخــى وثِـنـيــاهُ بـالــيَــدِ
فـمـا لــي أرانــي وابــنَ عـمّــي مـالِـكـاًفــإنْ مُــتُّ فانْعِـيـنـي بـمــا أنـــا أهْـلُــهُ،
وأيـأسـنـي مـــن كــــلِّ خــيــرٍ طـلـبـتُـه كـأنّــا وضـعـنـاه إلـــى رمــــس مُـلـحَــد
عـلـى غـيـر شــئٍ قـلـتـهُ غـيــر أنـنــينَـشَـدْتُ فـلــم أُغْـفِــلْ حَـمُـولـة َ مَـعـبَـد
وقــرّبْــتُ بـالـقُـرْبـى ، وجَــــدّكَ إنّــنـــيمـتــى يَــــكُ أمْــــرٌ للنَّـكِـيـثَـة ِ أشــهــد
عـلـى غـيـر شــئٍ قـلـتـهُ غـيــر أنـنــينَـشَـدْتُ فـلــم أُغْـفِــلْ حَـمُـولـة َ مَـعـبَـد
وقــرّبْــتُ بـالـقُـرْبـى ، وجَــــدّكَ إنّــنـــيمـتــى يَــــكُ أمْــــرٌ للنَّـكِـيـثَـة ِ أشــهــد
وِإن أُدْعَ للـجـلَّـى أكـــن مــــن حُـمـاتـهـاوإنْ يــأتِــكَ الأعــــداءُ بـالـجَـهْــدِ أَجْــهَـــدِ
وإن يَقـذِفـوا بـالـقَـذع عِـرْضَــك أسـقِـهـمْبـشـرْبِ حـيـاض الـمـوت قـبــل الـتـهـدُّد
بـــــلا حَـــــدَثٍ أحْـدَثْــتُــهُ، وكَـمُــحْــدِثٍ هجـائـي وقـذفـي بالشـكـاة ومـطــردي
فـلـو كــان مـــولاي امـــرءاً هـــو غـيــرهلَــفَــرّجَ كَــرْبــي أوْ لأنْـظَـرَنــي غَـــــدي
ولـكــنّ مـــولاي امـــرؤٌ هــــو خـانـفــيعـلـى الشـكـرِ والـتَّـسْـآلِ أو أنـــا مُـفـتَـد
وظـلـمُ ذوي الـقـربـى أشـــدُّ مـضـاضـة ًعلـى المـرءِ مـن وَقْـعِ الحُـسـامِ المُهـنّـد
فـذرنــي وخُـلْـقـي انـنــي لـــكَ شـاكــرٌولـــو حـــلّ بـيـتــي نائـيـاًعـنـدَ ضــرغــد
فلـو شـاءَ رَبـي كنـتُ قَـيْـسَ بــنَ خـالِـدٍ،ولـو شـاءَ ربـي كـنـتُ عَـمْـرَو بــنَ مَـرثَـد
فـأصـبـحـتُ ذا مــــال كـثـيــرٍ وزارنـــــيبــنـــونَ كـــــرامٌ ســــــادة ٌ لــمــســوّد
أنـــا الـرّجُــلُ الـضَّــرْبُ الـــذي تَعـرِفـونَـهُخَــشــاشٌ كــــرأس الـحـيّــة الـمـتـوقّـدِ
فـآلَـيْــتُ لا يَـنْـفَــكُّ كَـشْـحــي بِـطـانَــة ًلـعـضْــبٍ رقــيــق الشَّـفـرتـيـن مـهــنَّــد
حُـســامٍ، إذا مـــا قُـمْــتُ مُنْـتَـصِـراً بـــهكَفَـى العَـودَ منـه البـدءُ، لـيـسَ بمِعـضَـد
أخـــي ثـقــة لا ينـثَـنـي عـــن ضـريـبــةإذا قـيـلَ:"مـهـلاً"قـال حــاجــزه:"قَــدي"
إذا ابـتــدرَ الــقــومُ الــســلاح وجـدتـنــيمَـنِـيـعــاً، إذا بَــلّـــتْ بـقـائِـمِــهِ يــــــدي
وبـــرْكٍ هُـجــود قـــد أثـــارت مخـافـتـينـواديـهــا أمــشــي بـعــضــب مــجـــرَّد
فــمــرت كــهــاة ذات خــيـــف جــلالـــةعـقـيـلــة شــيـــخ كـالـوبـيــل يَــلــنْــدد
يـقــولُ، وقـــد تَـــرّ الـوَظِـيـفُ وسـاقُـهـا:ألَـسْــتَ تـــرى أنْ قـــد أتَـيْــتَ بـمُـؤيِـد؟
وقـــــال:ألا مـــــاذا تـــــرون بـــشـــاربشــديـــدٍ عـلـيـنــا بَـغْــيُــهُ، مُـتَـعَــمِّــدِ؟
وقـــــالَ: ذَرُوهُ إنــمـــا نَـفْـعُــهــا لــــــهُ، وإلاّ تَـكُـفّــوا قــاصِــيَ الــبَـــرْكِ يَـــــزْدَدِ
فــظـــلَّ الإمـــــاء يـمـتـلـلْـن حــوارَهـــاويُسْـعَـى عليـنـا بالـسّـدِيـفِ المُـسَـرْهَـدِ
فــان مُــتُّ فانعنـيـنـي بـمــا أنـــا أهـلــهُوشقّـي عـلـيَّ الجـيـبَ يــا ابـنـة َ معْـبـد
ولا تَجْعَلِـيـنـي كـامــرىء ٍ لـيــسَ هَـمُّــهُكهـمّـي ولا يُغـنـي غـنـائـي ومـشـهـدي
بطيءٍ عنِ الجُلّى ، سريعٍ إلـى الخَنـى ،ذلـــــول بـأجــمــاع الـــرجـــال مــلــهَّــد
فلـو كُنْـتُ وَغْــلاً فــي الـرّجـالِ لَضَـرّنـيعـــــداوة ُ ذي الأصــحـــاب والـمـتـوحِّــد
ولـكِـنْ نَـفـى عـنّــي الـرّجــالَ جَـراءتــيعليـهِـم وإقـدامـي وصِـدْقـي ومَـحْـتِـدي
لَـعَـمْـرُكَ، مـــا أمْـــري عــلــيّ بـغُـمّــة ٍ نــهــاري ولا لـيـلــي عــلــى َّ بـسـرمــد
ويــومَ حبـسـتُ الـنـفـس عـنــد عـراكــهحِـفـاظــاً عــلـــى عَــوراتِـــهِ والـتّــهَــدّد
على مَوطِنٍ يخْشى الفتى عندَهُ الرّدى ،مـتــى تَـعْـتَـرِكْ فـيــه الـفَـرائِـصُ تُـرْعَــد
وأصــفــرَ مـضــبــوحٍ نــظـــرتُ حـــــوارهعـلـى الـنـار واستودعـتـهُ كــفَّ مـجـمـد
ستُـبـدي لــكَ الأيــامُ مــا كـنـتَ جـاهــلاًويـأتِـيــكَ بـالأخـبــارِ مَــــن لــــم تُــــزَوّد
ويَـأتِـيـكَ بـالأخـبـارِ مَـــنْ لـــم تَـبِــعْ لـــهبَتـاتـاً، ولــم تَـضْـرِبْ لـــه وقْـــتَ مَـوعــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد
اداري سابـق ♥
اداري سابـق ♥


عدد المساهمات : 676
تاريخ التسجيل : 23/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: طرفة بن العبد   الجمعة أبريل 01, 2011 5:59 am

يعطيك العافية ومشكور

____________________________________________________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيار
الادارة تقدم شكرهـا لك على جهودك ♥♥♥
الادارة تقدم شكرهـا لك على جهودك ♥♥♥


عدد المساهمات : 315
تاريخ التسجيل : 18/03/2011
الموقع : اٍٍلسمـاء ٍٍالصــــافيهٍٍ

مُساهمةموضوع: رد: طرفة بن العبد   الخميس أكتوبر 06, 2011 11:42 pm

يعطيك العافيه مشكور

____________________________________________________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طرفة بن العبد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابو حدود  :: اقسام المنتدى :: المنتـدى الادبــي وكل مايتعلق بالنثر والشعر والقصص والمحاروات ♥-
انتقل الى: